أفكر هذه الأيام، فأنا متعبة … أشياء كثيرة حدثت لي،

عندما أتذكر الهدف الذي أقتربت من تحقيقه فإني أنسى كل الذي كان، ولكن ماتمضي فترة الا وقد بدأت أشعر بالإحباط

رزقني الله بكِ يا صديقة، يحدثوني عنك فابتسم فرحاً، ترينني سعادة، أحدثك عن الحلم فأراك تنافسيني في تحقيقه …

كلنا تبقى لنا نفس المشوار، أنا أنانية ! لا أرديك أن تحققيه قبلي!

أرى أن من حقي ذلك، وترين العكس :”

أتمنى أن نصل إلى النهاية ونحن نبكي معاً، أريد أن تنتهي المرحلة الأولي لي معكِ… هل لكِ أن تنسي كلامهم؟ وتدعيننا ننتهي معاً؟

أن نرى بكاء الأهل فرحاً، أن نحقق إنجازنّا الأول معاً، كروح في جسدين

فرحة واحدة لا تنتهي، إنجاز أولٌ عظيم.

أن يقال لنا حفظة كتاب الله، أن يقال أننا إنجزنا ونفتخر بذلك وحينما يسألوننا لماذا! نقول لأنه كلام الله  ♡

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: